دراسة تقييميه لأثر الأزمة المالية العالمية على أداء البنوك الإسلامية حالة بنك البركة الجزائري والبنك الأردني الإسلامي (2006-2011)

زليخة بنحناشي, صونية عابد, سكينة غواس

Résumé


تهدف هذه الورقة البحثية إلى تقييم تجربة بعض البنوك الإسلامية للتعرف على مدى تأثرها بالأزمة المالية العالمية 2008، وذلك  بإلقاء الضوء على هذه الأزمة،  حيث  بدأت في صيف 2007 كأزمة مالية عنيفة ضربت القطاع المالي ووصلت إلى ذروتها مع إعلان إفلاس  بنك "ليمان براذرز"، ولم تنفع معها خطط الإنقاذ الضخمة التي بلغت قيمتها الإجمالية تريليونات الدولارات، فانتقلت إلى القطاع الحقيقي لتصبح أزمة اقتصادية، وارتفعت المديونية العامة إلى أعلى المستويات، فانفجرت أزمة الديون السيادية، وأثرت بشكل كبير على منطقة الأورو. في ظل هذه الظروف نجد أن المصرفية الإسلامية استطاعت أن تحقق نجاحات معتبرة. ولهذا حاولنا عرض تجربة مجموعة من البنوك الإسلامية، فقمنا بتحليل وتقييم أداءها المالي من حيث نسب السيولة و نسب الربحية، للتعرف على جدارتها المالية، والحكم على مدى تأثرها بالأزمة المالية من عدمه. وفقا لنتائج هذه الدراسة فان هذه البنوك الإسلامية حققت أداء جيدا وربحية عالية، وهذا يرجع إلى نظام التمويل الإسلامي الذي يرتكز على "نظام التمويل بالمشاركة" الذي ينصب على أصول حقيقية.


Mots-clés


البنوك الإسلامية; الأزمة المالية العالمية; مؤشرات الأداء; الربحية; السيولة

Texte intégral :

PDF (العربية)

Références


من خلال تحليلنا ومناقشتنا للأسباب المباشرة وغير المباشرة للأزمة المالية العالمية، وتركيزنا على هذه الأسباب من وجهة نظر إسلامية، ومن خلال دراستنا للأداء المالي لبنك البركة الجزائري والبنك الأردني الإسلامي توصلنا إلى النتائج التالية :

- إن الأزمة المالية العالمية هي نتيجة تلقائية للتجاوزات التي تعرفها وتعيشها أسواق المال في الاقتصاد الرأسمالي، أين تلغى كل القيم والأخلاق ويطلق العنان للسعي وراء تحقيق الربح السريع، والاعتماد المطلق على آليات تمويل قائمة على سعر الفائدة، في ظل انعدام الدور الرقابي للدولة.

- إن معظم الأسباب التي أدت إلى نشوب الأزمة المالية العالمية الأخيرة هي معاملات مالية حرمتها الشريعة الإسلامية، كالتعامل بالربا وبيع الديون، والتدليس وإخفاء العيوب، ونظام المشتقات المالية، والمديونية المفرطة والمجازفة.

- أظهرت الدراسة التقييمية للجانب المالي لبنك البركة الجزائري أن أداءه المالي كان جيدا سواء من حيث السيولة والربحية أو باقي المؤشرات المالية، وأنه لم يتأثر بحدوث الأزمة المالية العالمية.

- على الرغم من النتائج الجيدة التي حققها بنك البركة الجزائري، إلا أن حصته في السوق الجزائرية ضئيلة مقارنة بحصة البنوك التقليدية.

- يرتفع مستوى السيولة في بنك البركة الجزائري، ومع ذلك يحجم البنك عن استثمار هذه الأموال باستخدام الصيغ التمويلية القائمة على المشاركة والمضاربة، بسبب ارتفاع مخاطرها وعدم وجود قوانين تشريعية تحميه في حالة النزاعات وغيرها...

- عاني بنك البركة الجزائري من إخضاعه للتشريعات الوضعية و الرقابة الحكومية التي وضعت أساسا لتناسب النظم المصرفية التقليدية القائمة على أساس الفائدة الرّبوية دون مراعاة لطبيعة و عمل البنوك الإسلامية. كما يتم إخضاعه إلى السياسة النقدية التي يقررها بنك الجزائر و إلى الضوابط و قواعد الرقابة الخاصة بالبنوك التقليدية، و من أمثلة ذلك نسب الاحتياطي النقدي و السيولة و التعليمات الخاصة بالتمويل و الاستثمار و غيرها...

- إن تقارير البنك والقوائم المالية تتسم بنقص الكثير من الإيضاحات الضرورية لحساب كفاية رأس المال بشفافية.

- أما البنك الأردني الإسلامي فتأثره بالأزمة المالية العالمية كان خفيفا.

- ومن أسباب صمود البنكين أمام الأزمة المالية العالمية التزامهما بمبادئ الشريعة الإسلامية في معاملاتهما المالية بعيدا عن الفوائد الربوية. مما يدل على الفعالية العالية للتمويل الإسلامي الذي يحقق الاستقرار المالي والاقتصادي و بالتالي التنمية.

وفيما يلي بعض الاقتراحات:

- ضرورة توفير البيئة الملائمة والتشريعات القانونية و التنظيمية لعمل البنك الإسلامي في الجزائر.

- ينبغي على البنوك الإسلامية الإفصاح عن البيانات وطريقة عرض القوائم المالية للجمهور، وكذلك للباحثين لتسهيل عملهم.

- ضرورة التعريف بمزايا التمويل الإسلامي ودوره في تحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي، وتجنب التعامل بسعر الفائدة الذي يؤدي إلى الأزمات المالية والدمار الاقتصادي.

- ضرورة قيام تعاون بين الهيئات الشرعية ومراكز البحوث الاقتصادية بهدف تطوير المصرفية الإسلامية.

- تعزيز الموارد البشرية وتأهيلها للإشراف على مختلف العمليات في البنوك الإسلامية.

- تنويع مجالات النشاط وتقديم ابتكارات جديدة بما يتلاءم مع الشريعة الإسلامية.

- إنشاء المزيد من شركات التأمين التعاوني الإسلامي فهي دعامة أساسية للمصرفية الإسلامية.

الهوامش والمراجع:

القرآن الكريم (سورة البقرة)

Clerc, Jan-Phillip, La crise des Subprimes ; Génie des Galaciers.2009, p22(1)-

Op Cit ,p 24 (2)-

(3)-عبد الخالق السعيد، التوريق المصرفي، بحث منشور في الموقع : البوابة القانونيةwww.tachriaat.com بتاريخ 20/12/2010.

(4)- Randall Dodd et Paul Mills, crise hypothécaire : effet de contagion, finance et développement, magazine trimestriel du FMI, vol 45, n° 2, Juin 2008

(5)- لعرابة مولود، الأسباب المباشرة والغير مباشرة للأزمة المالية الحالية وآليات انتقالها. الملتقى الدولي الأول حول أزمة النظام المالي والمصرفي الدولي وبديل البنوك الإسلامية، جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، يومي 5و 6 ماي، 2009، الجزء الثاني، ص 686.

(6)-عبد الحليم عمر محمد، قراءة إسلامية في الأزمة المالية العالمية. الملتقى الدولي الأول حول أزمة النظام المالي والمصرفي الدولي وبديل البنوك الإسلامية، جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، يومي 5و 6 ماي، 2009، الجزء الأول، ص 275.

(7)-هايمان مينسكي: اقتصادي أمريكي توفي عام 1996 من أهم كتبه " فرضية عدم الاستقرار المالي".

(8)-أحمد مهدي بلوافي، هايمان مينسكي: ماذا يمكن أن يستفيد الاقتصاديون المسلمون من أفكاره؟، مجلة جامعة الملك عبد العزيز: الاقتصاد الإسلامي، مجلد 24، العدد 1، 2011، ص 110.

(9)-مفتاح صالح، معارفي فريدة،. قـراءة في الأزمـة المالية العالمية- رؤية شرعـية إسلاميـة- الملتقى الدولي الأول حول أزمة النظام المالي والمصرفي الدولي وبديل البنوك الإسلامية، جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، يومي 5و 6 ماي، 2009، ص،11

(10)-خورهوي،أي وكي زيوج أسيا، منظور عن أزمة الرهونات دون الممتازة، مجلة التمويل والتنمية، الصادرة عن صندوق النقد الدولي، ، المجلد، 45، العدد 2 جوان، 2008.

(11)-مجمع الفقه الإسلامي، قرار المجمع التابع لرابطة العالم الإسلامي في دورته السادسة عشر المنعقدة بمكة المكرمة في يناير2002.

(12)-مجمع الفقه الإسلامي، قرار المجمع التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي رقم 7/1/65 في دورته السابعة (1992)

(13)-قارة م ، دحدح ،بدوي أ ، الأزمة المالية العالمية وتحديات استعادة الاستقرار الاقتصادي وتحقيق النمو الشامل في الدول العربية. تقرير صندوق النقد العربي، 2013، ص، 4.

(14)-الاقتصاد العالمي...الأزمة وآفاق الحل من الموقع: http://studies.aljazeera.net/ar/reports/ بتاريخ 26/10/2011

(15)- أزمة الأورو، على الموقع: www.aljazeera.net بتاريخ 18/10/2011.

(16)-Banque de France,. La crise de la dette souveraine. Documents et Débats, mai 2012, p, 22

(17)-الاقتصاد العالمي...الأزمة وآفاق الحل، مرجع سابق.

(18)-الأمم المتحدة، آفاق الاقتصاد الدولي خلال عامي2012/2013. تقرير على الموقع: www.un.org

(19)-Perspectives économiques de l'OCDE, n° 90, 2011, p, 615

(20)-البطالة في اسبانيا ، تقرير على الموقع ، www.aljazeera.net .

(21)- Perspectives économiques OCDE ,,op ,cit,p,61

(22)-عبد الله شحاتة ، الأزمة المالية: المفهوم والأسباب، مقال منشور بالموقع: www.isegs.com/forum/showthread.php?t=2335 ، بتاريخ 12/01/2009

(23)-التقارير السنوية لبنك البركة الجزائري للسنوات 2006، 2008، 2009، 2010، 2011 على التوالي.

(24)-رضا صاحب أبو حمد، إدارة المصارف: مدخل تحليلي كمي معاصر، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، عمان، الأردن، 2002، ص 245.

(25)-زياد رمضان، محفوظ جودة، الاتجاهات المعاصرة في إدارة البنوك، الطبعة الثانية، دار وائل للنشر، عمان، الأردن، 2003، ص 277

(26)-التقارير السنوية للبنك الأردني الإسلامي للسنوات 2006،2007، 2008، 2009، 2010، 2011 على التوالي ، على الموقع: www.Jordanislamicbank.com


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.




Direction des Publications et de l'animation scientifique

Université des Frères Mentouri Constantine 1. Route Ain El-Bey. 25000. Algérie.