التحضّر: دراسة لبعض المشكلات النظرية والمنهجية المتعلقة به

فتيحة هـارون

Résumé


 إذا كان مفهوم التحضّر عبارة عن انتقال مكان الإقامة من الريف إلى المدينة وما يترتّب عنه من تغيّر في الخصائص الاجتماعية من عادات اجتماعيه وثقافية بالمجتمعات المتقدمة، فإنّ نفس هذه الظاهرة رغم أّنّها تحدث نتيجة هذا الحراك الجغرافي للسكّان نحو المدن بالدول النامية، إلا أنها لا تنطوي بالضرورة على نفس الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي ترافق عملية الانتقال لهؤلاء السكّان ممّا يؤثّر بالتّالي على المعنى الاصطلاحي أحيانا لمدلول هذه العبارة في بعدها الاجتماعي و غير الاجتماعي.

لذا تأتي محاولتنا هذه لتوضيح ماهيّة هذه الظاهرة من حيث الاصطلاح وتحديدها كعملية ولو نسبيا، سعيا منّا للتعرف على طبيعتها وبعض جوانب اللّبس الذي يواجهنا كدارسين لهذه الظاهرة، سواء بالمجتمعات المتقدمة أو بمجتمعاتنا النامية التي تعيش  عصر العولمة والانفتاح بأشكاله الاقتصادية التكنولوجية والثقافية.


Mots-clés


التحضّر ; المشكلات النظرية والمنهجية

Texte intégral :

PDF (العربية)

Références


- فادية عمر الجولان علم الاجتماع الحضري ، مركز الاسكندرية للكتاب –سلسلة الكتاب الجامعي، 1998 ،ص 42.

 - التعريف اللغوي للتحضر يشير إلى:

حضر(حضر-حضورا-وحضارة-ضد غاب .حضارة أقام في الحضر

الحضر-والحضارة-والحاضرة-القرى-والأرياف-والمنازل-المسكونة.

فهي خلاف البدو والبداوة والبادية – الحضارة.الإقامة في الحضر .المدينة.

ويضيف المنجد إلى مادة حضر كلمة تحضر .وذلك في ذكره :أن البدوي تشبه بأخلاق الحضر فتحضر... ويعني بالحضر عموما كل استقرار حققه الفرد في مكان ما بشرط أن يكون لأمد بعيد.

ومن ثم كان مصطلح البداوة يعني ضيق السعي من مكان لأخر وراء المرعي.

وإذا كان الاستقرار بمراكز عمرانية- حضرية كانت أم ريفية هو نقيض البداوة، فان ذلك يؤكد على أن القرية و الريف يدخلان ضمن مفهوم الحضر. ويضفي ذلك تعقيدات شتى على التمييز بين الريف والحضر التي لم تزل محل نقاش أكاديمي مستفيض.

ولقد ورد في لسان العرب المحيط 2 أن لفظ "حضر" من الحضور نقيض الحضور الغياب . والحضر خلاف البدو. ويشتق من الحضر الحاضر أي المقيم سواء في المدن أو القرى. في مقابل البادي أي المقيم في البادية. والحضر، والحضري، والحاضرة خلاف البادية. ويشير "محمود الكردي" في أحد مؤلفاته أن هذا المنجد يضيف إلى مادة كلمة تحضر وذلك في ذكره أن البدوي تشبه بأخلاق الحضر فتحضر.

ويعني بالحضر عموما كل استقرار يحققه الفرد في مكان ما بشرط أن يكون لأمد بعيد. ومن ثم كان مصطلح البداوة يعني بمعناه الضيّق، السعي من مكان لأخر وراء المرعى. أما الحضرية فهو الاتجاه نحو سكن المناطق الحضرية وتعميرها، والعمل على توسيع نطاقها. وهو اتجاه عالمي وليس قاصرا على منطقة بعينها رغم ما تتسم به من تفاوت في الدرجة والمستوى.

وبذلك فان التحضر في اللغة كمفهوم، يشير وبشكل واسع إلى الحضر والحاضرة وهي المدن والقرى والريف. سميت لان أهلها حضر. والأمصار ومساكن الديار التي تكونت لهم بها قرار. والحضارة الإقامة في الحضر.كما أن البداوة والإقامة في البادية والحاضر ضد المسافر. والحاضر المقيم في المدن والقرى. والبادي المقيم في البادية. وفلان حاضر بموضع كذا أي مقيم. وبالتالي يتضح من لفظ الحضر لغة انه يتمثل في الإقامة والاستقرار الدائم في الأمصار والمدن والقرى والريف وما يصحب ذلك من احتراف السكان بحرفة تكفيهم في معيشتهم على الدوام كالتجارة، والزراعة، والصناعة.

غير أن ابن خلدون في فهمه لمسألة الحضر يرجعها إلى مصدرها الأساسي أو اشتقاقها اللغوي المأخوذ من"الحاضرين". الذي يعني الاستقرار في المكان بصورة دائمة زائد أنهم لا يهتمون بالزراعة إلا من ندر منهم.

وعموما إذا كان هذا التعريف اللغوي لمفهوم التحضر في اللغة العربية، فانه و في اللغات الأجنبية فلقد كان من النادر استخدام كلمة "حضري" Urbanus"

في اللغة الانجليزية فيما قبل القرن التاسع عشر . وتشير كلمة الحضر "urbs" في اللاتينية إلى الاصطلاح الذي كان الرومان يستخدمونه للدلالة على المدينة وخاصة مدينة روما. وقد تضمن قاموس أكسفورد المختصر تعريفا لها بأنها كل ما يتصل بالمدن أو حياة المدينة.

- منجد الطلاب:دار المشرق-ش:م.م الطبعة بيروت –لبنان 1982ص 167.

- المنجد في اللغة والعلوم والآداب .المطبعة الكاثوليكية طبعة 9 بيروت .د.س) ص 13. في مؤلف محمود الكردي ص30.

- ابن منظور .لسان العرب المحيط.دار لسان العرب –بيروت دون سنة نشر ص659

- محمود الكردي –التحضر –دراسة اجتماعية .الكتاب الأول والقضايا والمناهج –ص30.

- عبد الحميد بوقصاص:النماذج الريفية والحضرية للمجتمعات العالم الثالث في ضوء المتصل الريفي الحضري –مخبر التنمية والتحولات الكبرى في المجتمع الجزائري، جامعة باجي مختار عنابة ، ديوان المطبوعات الجامعية قسنطينة ص101.

- محمد بومخلوف التحضر وواقع المدن العربية في مؤلف جماعي – دراسات في المجتمع العربي المعاصر – تحرير خضر زكريا – الأهالي للتوزيع-دمشق- سوريا ، 1999 ، ص 100.

- موسوعة العلوم الاجتماعية ترجمة "عادل الهوا ري مسعد مصلوح"– مكتبة الفلاح –الكويت 1995- ص ص 742-743 .

- إسحاق يعقوب قطب وأبو عياش الاتجاهات المعاصرة و الدراسات الحضرية ، جامعة الكويت 1979 ، ص99.

- عبد العزيز بودن ، النمو الحضري و المفاهيم المرتبطة به، في مؤلف : مجلة العلوم الإنسانية ، جامعة منتوري قسنطينة ، الجزائر ،العدد 23 ، جوان 2005 ، ص 62.

- ادريس فالح نايف عزام ،التحضر و أثره في الأسرة الأردنية ، دراسة ميدانية جامعة اربد ، الأردن، 1975، ص 8.

- عاطف غيث علم الاجتماع الحضري مدخل نظري دار المعرفة الجامعية الإسكندرية 1988، ص ص 82- 79.

- عبد العزيز بودن، مرجع سبق ذكره ص 66.

- عبد المنعم نور؛ الحضارة والتحضر– دراسة أساسية لعلم الاجتماع الحضري - مكتبة القاهرة الحديثة الطبعة الأولى 1970 ، ص 56.

- لوجلي صالح الزوّي ، علم الاجتماع الحضري، منشورات قار يونس - ط الأولى ، 2002 ، ص 31.

- جيرالد بيريز – مجتمع المدينة في البلاد النامية – دراسة في علم الاجتماع الحضري، ترجمة د . محمد الجوهري، 1998 ، ص30.

- انظر في ذلك متروك الفالح ،المجتمع والديمقراطية و الدولة في البلدان العربية – دراسة مقارنة لإشكالية المجتمع المدني في ضوء تريف المدن مركز دراسات الوحدة العربية بيروت 2002، ص ص 9-27.

- Sanders Irwin ,Approach to social change in bennai and others /the planing Chang–ed holtrinhart & Winston N ,Y :1962 in

مؤلف د.ادريس فالح نايف عزام ، مرجع سابق، 9.

- جون فريدمان، وروبرت وولف،التحول الحضري،ترجمة إدريس القزتم، احمد الربايعية، الجامعة الأردنية 1979، ص 12 في مؤلف : بودن عبد العزيز في مؤلف مجلة العلوم الإنسانية، مرجع سبق ذكره ، ث 66.

- إدريس فالح نايف عزام، مرجع سابق، ص 9.

- جرالد بيريز التحضر في البلاد النامية ، دراسة في علم الاجتماع الحضري ، مرجع سبق ذكره ، ص 35.

- احسان محمد الحسن، التصنيع وتغير المجتمع ، دار الرشيد للنشر، بغداد 1981 ، ص70.

- محمود الكردي، التحضر و دراسة اجتماعية، الكتاب الأول، القضايا والمناهج، دار المعارف 1986 ، ص127.

- محمد بومخلوف، التوطين الصناعي وقضاياه المعاصرة الفكرية والتنظيمية والعمرانية والتنموية ، التحضر دار الأمة للطباعة والتوزيع ط 1 ، ص23 ، بتصرف طفيف.

- فادية عمر الجولاني ، مرجع سابق ، ص 46.

- Jean Remy et Liliane Voye, La ville et l'urbanisation; modalités d’analyse sociologique- édition duculot , 2007,p 189.

- وجدي شفيق عبد اللّطيف، علم الاجتماع الحضري والصناعي، دار ومكتبة الإسراء للطبع والنشر والتوزيع، 2007، ص75.

- Wirth propose trois perspectives d’analyses .partant de là, il propose trois perspectives différentes mais inter reliées ; pour analyser empiriquement une ville :une perspective écologiques .une analyse de la ville en tant que forme d’organisation sociale , et une analyse de la personnalité urbaine et comportement collectif ,in jean Rémy Liliane Voye - la ville et urbanisation op.cit., p p 188 -192 -

- متروك الفالح، مرجع سابق، ص14.

- إدريس فالح نايف عزام ، مرجع سابق ، ص 14.

- إدريس الفايف عزام ، المرجع نفسه ، ص 21.

- Anne Rolin- anthropologie urbaine - Armand colin /ed uef,paris 2002 pp 70 -71

- وجدي شفيق عبد اللطيف ، علم الاجتماع الحضري و الصناعي ، دار و مكتبة الاسراء للطبع و النشر و التوزيع ،2007،ص49

- فادية عمر الجولان، مرجع سابق ، (ص45)

المراجع

المنجد في اللغة والعلوم والآداب، المطبعة الكاثوليكية طبعة 9، بيروت.د.س.ن ، في مؤلف محمود الكردي.

ابن منظور ، لسان العرب المحيط، دار لسان العرب، بيروت، دون سنة نشر.

منجد الطلاب، دار المشرق، ش: م.م الطبعة بيروت، لبنان 1982.

عبد الحميد بوقصاص، النماذج الريفية والحضرية لمجتمعات العالم الثالث في ضوء المتصل الريفي الحضري، مخبر التنمية والتحولات الكبرى في المجتمع الجزائري، 2001.

موسوعة العلوم الاجتماعية ترجمة "عادل الهواري مسعد مصلوح"، مكتبة الفلاح ، الكويت 1995.

إسحاق يعقوب قطب وأبو عياش ، الاتجاهات المعاصرة والدراسات الحضرية ، جامعة الكويت 1979 .

مجلة العلوم الإنسانية، جامعة متنوري قسنطينة الجزائر ، عدد 23، جوان 2005.

عاطف غيث، علم الاجتماع الحضري مدخل نظري، دار المعرفة الجامعية الإسكندرية 1988.

عبد المنعم نور، الحضارة والتحضر ، دراسة أساسية لعلم الاجتماع الحضري، مكتبة القاهرة الحديثة الطبعة الأولى، 1970.

لوجلي صالح الزوّي ، علم الاجتماع الحضري، منشورات قار يونس - ط الأولى سنة 2002.

جيرالد بيريز ، مجتمع المدينة في البلاد النامية ، دراسة في علم الاجتماع الحضري ، ترجمة د. محمد الجوهري 1998.

متروك الفالح، المجتمع والديمقراطية والدولة في البلدان العربية ، دراسة مقارنة لإشكالية المجتمع المدني في ضوء تريف المدن، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت 2002 .

.إدريس فالح نايف عزام ، التحضر وأثره في الأسرة الأردنية، دراسة ميدانية بمدينة اربد، جامعة القاهرة، 1975.

جون فريدمان ، وروبرت وولف،التحول الحضري،ترجمة إدريس القزتم ،احمد الربايعية الجامعة الأردنية، 1979.

احسان محمد الحسن ، التصنيع و تغير المجتمع – دار الرشيد للنشر - بغداد 1981.

محمود الكردي – التحضر و دراسة اجتماعية - الكتاب الأول – القضايا والمناهج دار المعارف 1986 .

محمد بومخلوف ، التوطين الصناعي و قضاياه المعاصرة الفكرية والتنظيمية والعمرانية والتنموية _ التحضر، دار الأمة للطباعة والتوزيع ط -1 .

فادية عمر الجولاني، علم الاجتماع الحضري، مركز الإسكندرية للكتاب، 1998 سلسلة الكتاب الجامعي .

وجدي شفيق عبد اللّطيف، علم الاجتماع الحضري والصناعي، دار ومكتبة الإسراء للطبع و النشر والتوزيع 2007.

مجموعة مؤلفين، دراسات في المجتمع العربي المعاصر، تحرير خضر زكريا ، دار الأهالي، 1999 .

23- Jean Remy et Liliane Voye, La ville et l'urbanisation; modalités d’analyse sociologique- édition duculot , 2007.

Anne Raulin : Anthropologie urbaine, Paris, Armand Colin, 2001.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.




Direction des Publications et de l'animation scientifique

Université des Frères Mentouri Constantine 1. Route Ain El-Bey. 25000. Algérie.