قراءة في مخطوط " هذه كيفية سيرة زواوة"

مفتاح خلفـات

Résumé


يتلخص موضوع هذه الورقات البحثية حول العادات والتقاليد التي ميزت الحياة الاجتماعية داخل قبيلة زواوة إلى جانب مظاهر الالتزام بأحكام الشريعة والمنظومة القيمة التي تضبط إيقاعات المجتمع في إقليم البادية .

يضاف إليها التعريف مختلف النشاطات الاقتصادية التي يمارسها أفراد القبيلة و طبيعة العلاقة التي تربطها بقبائل الجوار الجغرافي و بخاصة منها أحياء العرب .


Mots-clés


هذه كيفية سيرة زواوة

Texte intégral :

PDF (العربية)

Références


مؤلف مجهول: كيفية سيرة قبائل زواوة رقم 1024 المكتبة الوطنية الحامة الجزائر الورقة 1 .

نفسـه الورقة 2 .

عبد الكريم جودت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في المغرب الأوسط خلال القرنين الثالث والرابع هجريين د . م ص 320 - ويستفاد من إحدى النصوص التاريخية التي أوردها ابن عذارى في بيانه أن قبائل كتامة و التي إليها تنسب قبيلة زواوة كانت تخصص اليوم الثامن من وفاة الميت بإقامة وليمة كصدقة على روحه ويدعى إليها الأهل والأقارب ومجموعة من القراء مع أن الفقهاء اعتبروا ذلك بدعة لا أساس لها من الشرع البيان المغرب البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب تح ج س كولان وليفي بروفونسال دار الثقافة بيروت لبنان 1983 ج1 ص128 .الونشريسي ابو العباس احمد بن يحي – المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل افريقية والمغرب ج1 أخرجه جماعة من الفقهاء، إشراف محمد حجي دار الغرب الإسلامي،بيروت لبنان 1981، ص 317.

مجهول سيرة زواوة ورقة 2 .

نفسـه الورقة 1.

نفسه الورقة 2 : كمال السيد ابو مصطفى جوانب من الحياة الاقتصادية والاجتماعية والدينية والعلمية في المغرب الإسلامي من خلال نوازل وفتاوى المعيار المعرب للونشريسي، مركز الإسكندرية للكتاب، جمهورية مصر العربية، 1996 . ص 13 يستشف من بعض النوازل والدراسات الاجتماعية أن القيمة المالية لمهر العروس تختلف حسب الوسط البيئي وموقع العائلات في الهرم الاجتماعي حول هذا الموضوع أنظر الونشريسي المصدر السابق ج3 ، ص ص 161- 249.

سيرة زواوة ورقة 2 وبالموازاة مع ذلك فان والد العريس إذا كان ذو مال وأراضي يقول للحاضرين " أشهدكم أني وهبت حسنات الموضع الفلاني ويسميه سواء كان من غرس العنب أو التين أو الزيتون إلى زوجة ولدي.

نفسه الورقة 2 تؤكد النوازل الفقهية أن بعض الآباء كانوا يهادون بناتهم ببعض الهدايا أنظر حول هذا الموضوع الونشريسي المصدر السابق ج 3 ص 246 .

نفسه الورقة 3 الونشريسي المصدر السابق الجزء 9 الصفحة 181 .182 .

نفسه الورقة 4 .

أبو يعلى الزواوي تاريخ زواوة: مراجعة وتعليق سهيل الخالدي، منشورات وزارة الثقافة، 2005 ص129. يستفاد من نازلة أوردها الونشريسي في معياره أن عدم توريث المرأة لدى بعض القبائل يعود إلى القرن 5هـ وقد استنكر الفقهاء مثل هذه الأعراف التي تمنع فريضة من فرائض الله في الميراث ودعوا إلى إبطالها لعدم جوازها شرعا المعيار المعرب ج11 ، ص ص 293 – 294.

مؤلف مجهول نفسه الورقة 5 الونشيرسي المصدر السابق ج 3 ، ص 55 .

نفسه الورقة 4 .

مؤلف مجهول نفسه الورقة 6 الأمين بمثابة شيخ القبيلة ويدعى " امكسا " أو - افرونثا دارث- لدى بعض القبائل لكن ما يلاحظ انه يتوفر لدى كل قبيلة مجلسين الأول يسمى تاجماعت أوفلا اي العليا والثاني – باد – أي السفلى ويشمل العشيرة الواحدة حول هذا الموضوع أنظر: الحسين بن شيخ أث ملوية – القانون العرفي الأمازيغي الكتاب الأول في القانون الجزائي- هوما الجزائر دار هومة ص 66 جودت عبد الكريم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في المغرب الأوسط خلال القرنين الثالث والرابع هجريين د . م . ج، ص 320.

أن من واجبات أمين الأمناء الوقوف على الصلح والمهادنة بين الناس في الفتن والخصومات إذا عظم الأمر واشتد وعجز على إيجاد حل للمشكلة يعرضه على الناظر ويجعل لهم حدا معلوما من ستة إلى ثمانية أيام الورقة 7.

نفسه الورقة 6-7 .

سيرة زواوة ورقة 7 الملاحظ ان المرابيطين لا يلزمهم دفع الغرامات إلا الخيانة كالزنى.

نفسه ورقة 9 .

هو خليل بن إسحاق بن موسى المالكي الملقب بضياء الدين سمع من ابن عبد الهادي وقرأ على الرشيدي العربية والأصول وعلى الشيخ عبد الله المنوفي فقه المالكية شرح مختصر ابن الحاجب في ستة مجلدات انتقاه من شرح ابن عبد السلام وله مختصر في الفقه نسج فيه على منوال الهادي أنظر ابن حجر العسقلاني الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة مج 2 ط1 طبعه وصححه عبد الوارث محمد علي دار الكتب العلمية بيروت لبنان 1997، ص 41 .

يستفاد من بعض الاشارات التاريخية التي أوردتها كتب الرحلة أن منطقة زواوة تحولت مع مطلع القرن 8 هـ / 14 م إلى بيئة عامرة بالصلحاء والزهاد والصوفية- فما من جبل بباديتها إلا وقد احتوى ضريحا لأحد هؤلاء- لكن لا يجب الاعتقاد لان طوائف الصوفية كلها تصنف في خانة واحدة كما هو متعارف عليه عند عامة الناس ، بل إن الأمر يتطلب ضرورة الفصل بين فئة الصوفية الحقيقيين وصلحاء القبائل ، لأنه لا يوجد اي تجانس بين الصنفين لان القراءة الدقيقة في الوظيفة ومجال النشاط الديني لكل فئة لا يسمح بان نجعلهما في مستوى واحد ،سواء من منطلق المدلول الاجتماعي او من زاوية الفينومينولوجيا الدنية حول هذا الموضوع انظر إلى الورثلاني نزهة الأنظار ص 34 وما بعدها ، ارنست غيلنر السلطة السياسة والوظيفة الدينية في البوادي المغربية منشور ضمن الانترو بولوجيا 2007 صفحة 44 .

يشير صاحب المخطوط أن الإمام الذي يصلي بالناس يتكفل أهل العرش بتوفير كل ما يحتاج إليه (التين، الزيتون، الزيت) من كل دار، كما تكلف بعض النساء وبخاصة الأرامل بجلب الماء وبعضهم والحطب انظر الورقة 10.

سيرة زواوة ورقة 10 .

أكد ابن خلدون في مقدمته على شيوع هذه الظاهرة في إقليم البادية ، وأن أهله أقرب إليه في الخير من الحضر الذين تلونت أنفسهم بكثير من مذمومات الخلق والشر وبعدت عنهم طرق الخير ومسالكه فكثرة ما يعانونه منه فنون الملاذ وعوائد الترف والإقبال على الدنيا المقدمة، ص 98.

سيرة زواوة ورقة 14 .

نفسه الورقة 6 صفحة 14 ، قيل في المغاربة أنهم إذا غضبوا يقتلوا أو يجرحوا وان الحدة عشرة أجزاء تسعة منها عند البرر وحدهم انظر عبد الكريم جودت، مرجع سابق، صفحة 308.

نفسه الورقة 08.

نفسه الورقة 04.

نفسه الورقة 04 البكري المعرب في ذكر بلاد افريقية و المغرب مقتطف من كتاب المساليك والمماليك ذكر دوسلان باريس المصدر السابق، ص ص 65-64.

نفسه الورقة 05.

نفسه الورقة 5.4 وربما هذا ما قصده ابن خلدون بقوله " إما احياء البدو فينزع بعضهم عن بعض مشايخهم وكبراءهم بما وقر في النفوس الكافة لهم من الوقالر و التجلة" المقدمة ، صفحة 102 .

نفسه الورقة 14 وحول اهتمام المغاربة بالأرض والاعتناء بها انظر الونشريسي المصدر السابق ج 8 صفحة 176 وما بعدها .

نفسه الورقة 14.

نفسه الورقة 14-15 .

يلخص ابن خلدون في مقدمته منافع الخشب في قوله " أول منافع الخشب أن يكون وقود لنيران في معاشهم وعصا لاتكاء والذود وغيرها من ضرورياتهم ودعائم لما يخشى ميله من أثقالهم ثم بعد ذالك منافع لأخرى أهل البدو والحضر، فأما أهل البدو فيتخذون منها العمد والأوتاد وأم الحضر فأسقف لبيوتهم والإغلاق لأبوابهم والكراسي لجلوسهم المقدمة، صفحة 322 .

تذكر المصادر أن الكثير من النساء يشترطن في عقد نكحهن يمتنعن من ممارسة حرفتهن المغيلي الدرر المكنونة في نوازل مازونة ج2 مخطوط بالمكتبة الوطنية رقم 1331 جامعة الجزائر الجزء 1 الورقة 267.

نفسه الورقة 4-6-15-14.

نفسه الورقة 6-16 .

يبدو من خلال بعض الإشارات التاريخية أن قبائل زواوة لم تستطع الحفاظ على خصوصيتها البربرية أمام التغيرات الديموغرافية فقد آلت عملية الاختلاط والتزاوج بين العناصر العربية إلى تغير في النسيج الاجتماعي وهو ما آثار حفيظة مؤرخ المرحلة الاستعمارية الذين بالغو كثيرا في إظهار حالة الانقسام بين سكان المغرب الأوسط أي من العرب والبربر وبلغ بهم الأمر إلى حد تقسيم الفضاء الجغرافي عن النحو التالي جبل = بربر ، سهل=العرب لكن إن كنا نقر عمليا بهذا التقسيم فان المبالغة فهي إظهار هذه الثنائية بمظهر التعارض ، لان غايتها هو التعريق وإثارة النعرات القبلية أكثر مما يهدف إلى إظهار الحقيقة، لاسيما ان بعضهم انتهى به الأمر إلى وصف البربري بأنه إنسان بروتستانتي في عقلنياته وجديته في العمل وروح مبادرته بل اعتبر ذا نزعت ديموقراطية وقد أكد جان فافري التقليدية والتحديث المعاق مقال منشور ضمن كتاب الانتربولوجيا و التاريخ ص17محمد نجيب بوطالب: سوسيولوجيا القبيلة في المغرب العربي – مركز الدراسات الوحدة العربية ص 9.

نفسه ورقة 15 حول عملية المقايضة أو المعاوضة، انظر الونشريسي ج5 ص 57 ص:238 ، ج6 ، ص 404.

نفسه الورقة 15-16 .

نفسه الورقة 14-15 .

حول هذا الموضوع راجع مارمول كربخال: إفريقيا : تر محمد حجي وآخرون، دار المعرفة للنشر والتوزيع الرباط المملكة المغربية 1988 الجزء 2 الصفحة 374 ، الإدريسي: ابو عبد الله محمد الشريف المغرب العربي من كتاب نزهة المشتاق في اختراق الأفاق حققه ونقله محمد حاج صادق د.م.ج الجزائر 1983. نزهة المشتاق ص ص 115 - 116.

قائمة المصادر

/ الادريسي: أبو عبد الله محمد الشريف المغرب العربي من كتاب نزهة المشتاق في اختراق الآفاق حققه ونقله محمد حاج صادق د.م.ج الجزائر 1983.

/ البكري : المعرب في ذكر بلاد افريقية و المغرب مقتطف من كتاب المساليك و المماليك ذكر دوسلان باريس.

/ ابن حجر العسقلاني: في الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة مج ط1 طبعه وصححه عبد الوارث محمد علي دار الكتب العلمية بيروت لبنان 1997 4/ ابن حوقل : منشورات مكتبة الحياة بيروت لبنان بدون تاريخ .

/ ابن خلدون المقدمة دار الكتب العلمية بيروت لبنان 2002 .

/ ابن عذارى: (ابو العباس احمد بن محمد المراكشي) البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب تح ج س كولان و ليفي بروفونسال دار الثقافة بيروت لبنان 1983

/ مؤلف مجهول هذه كيفية سيرة زواوة المكتبة الوطنية الحامة الجزائر رقم 1024 .

/مارمول كربخال: افريقيا : تر محمد حجي وآخرون، دار المعرفة للنشر والتوزيع الرباط المملكة المغربية 1988.

/ المغيلي : الدرر المكنونة في نوازل مازونة ج2 مخطوط بالمكتبة الوطنية رقم 1331 جامعة الجزائر.

/ الونشريسي ابو العباس احمد بن يحي – المعيار المعرب والجامع المغرب ج1 أخرجه جماعة من الفقهاء، إشراف محمد حجي دار الغرب الإسلامي،بيروت لبنان 1981 ص 317 البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب ج1 تح: ج س كولان و ليفي بروفنسال دار الثقافة بيروت لبنان 1983 .

/ ابو يعلى الزواوي تاريخ زواوة: مراجعة وتعليق سهيل الخالدي، منشورات وزارة الثقافة، 2005 ص129.

/ ابن عذارى: (ابو العباس احمد بن محمد المراكشي) البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب تح ج س كولان و ليفي بروفونسال دار الثقافة بيروت لبنان 1983 .

قائمة المراجع

/ ارنست غيلنر: السلطة السياسية والوظيفة الدينية في البوادي المغربية منشور ضمن الانتربولوجيا والتاريخ 2007.

/ جان فافري: التقليدية والتحديث المعاق مقال منشور ضمن كتاب الانتربولوجيا والتاريخ.

/ جودت عبد كريم: الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في المغرب الأوسط خلال القرنين الثالث والرابع هجريين م و م ج .

/ كمال السيد ابو مصطفى جوانب من الحياة الاقتصادية والاجتماعية والدينية والعلمية في المغرب الإسلامي من خلال نوازل وفتاوى المعيار المعرب للونشريسي، مركز الإسكندرية للكتاب، جمهورية مصر العربية، 1996 .

/ لحسن آث ملويا: لحسن بن الشيخ آث ملويا القانون العرفي الأمازيغي الكتاب الأول في القانون الجزائي دار هوما الجزائر.

/ محمد ناصح: جوانب من الحياة الاقتصادية و الاجتماعية للمغرب في العصر الوسيط القرن6هـ /12م أنموذجا أطروحة جامعية كلية الآداب والعلوم الإنسانية الرباط السنة الجامعية 1987 / 1988.

/ محمد نجيب بوطالب: سوسيولوجيا القبيلة في المغرب العربي – مركز الدراسات الوحدة العربية.

/ الورتلاني : نزهة الأنصار في فضل علم التاريخ والأخبار تصحيح محمد بن أبي شنب مطبعة بيار فونتان الشرقية الجزائر 1968 طبعة دار الكتاب العربي بيروت لبنان 1974.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.




Direction des Publications et de l'animation scientifique

Université des Frères Mentouri Constantine 1. Route Ain El-Bey. 25000. Algérie.