صورة الإسلام والمسلم الآخر في الإعلام الغربي عوامل التشكيل وسبل التغيير

أسماء بوعنان

Résumé


تزداد صورة الإسلام والمسلمين تشويها وتحريفا في وسائل الإعلام الغربية في عصر تزداد فيه القوة التأثيرية لوسائل الإعلام وقدرتها على تشكيل الصور النمطية عن الأفراد والشعوب، باعتبارها المصدر الأساسي لاستقاء وتلقي المعلومات وتشكيل  الصور عن المجتمعات الأخرى، فقد انشغل الإعلام الغربي بتناول كل ما يتعلق بالعالم الإسلامي وقضاياه وما يتعلق بالمسلمين والربط بينهم وبين العديد من الصور النمطية السلبية، والتي وإن انتشرت اليوم عبر وسائل الإعلام، فهذا لا ينفي وجود جذورا لها ضاربة في التاريخ وإن اختلفت العوامل والأدوات والأساليب، فالتاريخ يحفل بالعديد من مصادر الصور النمطية السلبية  للإسلام والمسلمين منذ المواجهات الأولى بين الإسلام والغرب ولكن توظيف الوسائل الإعلامية جعل الصورة أكثر انتشارا وسلبية ما بات يستدعي ضرورة العمل على دراسة وتشخيص هذه الصورة والعمل على بحث مختلف السبل والأدوات والاستراتيجيات من أجل التغيير والتصحيح.      


Mots-clés


صورة الإسلام ; المسلم الآخر ; الإعلام الغربي ; عوامل التشكيل ; سبل التغيير

Texte intégral :

PDF (العربية)

Références


الإسلام والغرب في مواجهة الحملة الإعلامية الغربية ضد الإسلام والمسلمين، ط2، منشورات القيادة الشعبية الإسلامية العالمية الجماهيرية الليبية 2000.

جو كينشلو شيرلي شتاينبرغ: التربية الخاطئة للغرب كيف يشوه الإعلام الغربي صورة الإسلام ت. حسن بستاني ط1، 2005 ، دار الساقي، بيروت لبنان.

حسن عزوزي: الإسلام والغرب قراءات معاصرة، ط1، مطبعة أميمة، فاس. 2012.

خلود العيدان: صورة المسلمين والعرب في العالم،https://www.islamtoday

رجب البنا: الأمية الدينية والحرب ضد الإسلام، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1997 .

سعيد اللاوندي: الاسلاموفوبيا لماذا يخاف العرب من الاسلام، دار النهضة مصر للطباعة و النشر 2006 د ت.

سليمان سالم صالح: وسائل الإعلام وإدارة الصراع العالمي، ط1، مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع، 2011.

سليمان صالح: وسائل الإعلام وصناعة الصور الذهنية، ط 1، مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع، الكويت.2005.

سماح صلاح: الجندر والإعلام في الشرق الأوسط، ورقة عمل مقدمة لمركز وسائل الاتصال الملائمة من أجل التنمية. www.women.jo.

علي خليل شقرة.

المبروك الشيباني المنصوري: صناعة الآخر المسلم في الفكر الغربي المعاصر من الاستشراف إلى الإسلاموفوبيا، ط1 مركز نماء للبحوث والدراسات، بيروت. 2014.

محمد الفال: التغطية الصحفية الأمريكية للمسلمين ,ط1, الرياض. 2002.

محمد عابد الجابري: الإسلام والغرب الأنا والآخر، ط1، سلسلة فكر ونقد، الشبكة العربية للأبحاث والنشر، بيروت، 2009.

محي الدين عبد الحليم: الإعلام عن الإسلام في غير ديار الإسلام، د ط، الهيئة المصرية لصناعة الكتاب، 2002.

يحي العريضي: من يحكم أمريكا فعلا السيطرة الخفية لليهود دراسة في الإعلام الغربي والأمريكي، ط1، دار الرشيد دمشق. 1999 .

تزداد صورة الإسلام والمسلمين تشويها وتحريفا في وسائل الإعلام الغربية في عصر تزداد فيه القوة التأثيرية لوسائل الإعلام وقدرتها على تشكيل الصور النمطية عن الأفراد والشعوب، باعتبارها المصدر الأساسي لاستقاء وتلقي المعلومات وتشكيل الصور عن المجتمعات الأخرى، فقد انشغل الإعلام الغربي بتناول كل ما يتعلق بالعالم الإسلامي وقضاياه وما يتعلق بالمسلمين والربط بينهم وبين العديد من الصور النمطية السلبية، والتي وإن انتشرت اليوم عبر وسائل الإعلام، فهذا لا ينفي وجود جذورا لها ضاربة في التاريخ وإن اختلفت العوامل والأدوات والأساليب، فالتاريخ يحفل بالعديد من مصادر الصور النمطية السلبية للإسلام والمسلمين منذ المواجهات الأولى بين الإسلام والغرب ولكن توظيف الوسائل الإعلامية جعل الصورة أكثر انتشارا وسلبية ما بات يستدعي ضرورة العمل على دراسة وتشخيص هذه الصورة والعمل على بحث مختلف السبل والأدوات والاستراتيجيات من أجل التغيير والتصحيح.

الهوامش:

- إن الفيلسوف والكاتب الفرنسي فولتير، الذي ألف كتاب محمد أو التعصب، وصف فيه الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه خائن ومتمرد، مجرم ودجال ولم يكون أمة إلا من أجل الصلاة والتكاثر والقتال. نجده في كتابه التربية المسيحية للرجل الصادق قد كتب أن الاسلام أروع دين جاء من الإله ويدفع فكرة انتشار الإسلام بالسيف وفي كتابه الآداب العامة امتدح النبي صلى الله عليه وسلم باعتباره أحد المشرعين الثلاثة العظام في تاريخ العالم. أما الشاعر الألماني غوته 1749- 1832 فقد عرف عنه مدحه للإسلام وإعجابه بالثقافة العربية. قام بترجمة مسرحية فولتير القادحة والمسيئة لشخص رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اللغة الألمانية وإقدامه على ترجمتها وتعريف الشعوب الجرمانية بمضامينها المتهكمة والساخرة بالإسلام ونبيه وحضارته كاف للقول بأن الرجل أسهم في تكريس الصورة النمطية وترسيخها في الأذهان... وتوماس كاريل 1795- 1880 المعروف بإشادته الرائعة بالرسول صلى الله عليه وسلم الذي وضعه على رأس لائحة الأبطال وكبار المصلحين الدينيين في كتابه البطولة وعبادة الأبطال هو القائل أيضا أن محمدا شيء والقرآن شيء آخر فالقرآن هو خليط طويل وممل ومشوش جاف وغليظ باختصار هو غباء لا يحتمل (محمد عزوزي: ص 279 281).

- الآخرية بصفتها مقولة فلسفية تعني في بعدها الفلسفي الوجودي أن من ليس أنا فهو آخر بالنسبة إلي ولكن هذه الآخرية تتحول إلى صناعة عندما ترتبط أساسا بفن التمثل، ولا ترتكز على المعطى الموضوعي فتصير أنت آخر بالنسبة إلي وليست الآخرية صناعة استشراقية فقط بل هي صناعة أكاديمية وإعلامية أيضا... ويعضد الفعل الأكاديمي الإخراج الإعلامي الذي يعمل على تسويق صورة نمطية غايتها الأساسية هي خلق المباعدة بين الأنا والآخر في كل أوجه الحياة. المبروك الشيباني المنصوري: ص 13.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.




Direction des Publications et de l'animation scientifique

Université des Frères Mentouri Constantine 1. Route Ain El-Bey. 25000. Algérie.